جي سوفت

موقع نقابة المحامين في السويداء 

موقع نقابة المحامين في السويداء

موقع نقابة المحامين في السويداء

 

 

الرئيسية البحث راسل الموقع أرسل موضوعاً  تصنيف المقالات سجل الزوار أخبر صديقك بحث الغوغل

 

حالة الطقس
Click for Sweida, Syria Forecast
القائمة الرئيسية

  دراسات قانونية

 صباح الخير

 فرع السويداء
 أعضاء مجلس الفرع
  المحامين الأساتذة
 المحامين المتمرنين
 الدليل الشامل

 لمحة تاريخية

 التشريع السوري

 قوانين و مراسيم

 ق . المحاماة العربية

 اجتهادات قضائية

 الدساتير العربية

 قانون مهنة المحاماة

 صيغ الدعاوى

 الأخبار القانونية

 معاهدات و اتفاقات

 ثقافة و أدب

 المكتبة القانونية
 المكتبة القانونية (1)
 المكتبة القانونية (2)
 رسائل الأساتذة

 التشريعات العربية

 أقسام المقالات

 بحث الإنترنت
أقرأ في الموقع

قوانين و مراسيم
[ قوانين و مراسيم ]

·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 27 لعام 2017
·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم (128) لعام 2017
·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 17 لعام 2017
·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 16 لعام 2017
·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم (14) لعام 2017
·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم 11 لعام 2017
·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 3 لعام 2017
·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 6 لعام 2017
·أصدر السيد الرئيس بشار الأسد القانون رقم /3/ لعام 2017
الأستفتاء
لا يوجد محتويات لهذه المجموعة حاليا.
المقال الأكثر قراءة اليوم
لا يوجد مقال مشهور اليوم.
لمحة تاريخية: عن كتاب موجز تاريخ العالم
لمحة تاريخيةالألعاب الأولمبية.
من أشهر التعاليم الدينية التي ورثها أيضاً اليونان عن أسلافهم قبل التاريخ هو الألعاب المقدسة التي كانوا يحتفون بها في أولمبيا ايلس إكراماً لزفس الأولمبي, وأصل هذا الموسم (الاحتفاء) ضاع في ظلمات تقاليدهم على أنه كان منذ أوائل القرن الثامن قبل الميلاد من الأمور ذات الشأن عند اليونان.
وفي السنة 776 ق.م فاز رجل يسمى كوريبُس في أولمبيا, ومن ذلك الوقت فصاعداً صاروا يدونون في سجل أسماء المنتصرين المبرزين, وصارت تلك السنة بداية تاريخهم المعروف, وكان يُحتَفى بهذه الألعاب مرة كل أربع سنوات, وكانوا يسمون المدة المتوسطة بين كل موسمين الاولمبياد. وكانت هذه الألعاب مؤلفة من الجري ركضاً والملاكمة والمصارعة وغيرها من ضروب الألعاب الرياضية, وبعد هذا أدخلوا فيها المسابقة بالمركبات التي صارت أكثر الألعاب شيوعاً, وأوجبوا أن يكون المتبارون يونانيين, وممن تمرنوا تمرناً خصوصيا ًفي المحل المعين لهذه الغاية, وممن لم يرتكبوا جناية بحق البلاد, وممن لم يأثموا بحق الآلهة, وكان الناس يأتون من كل فج عميق يزدحمون لمشاهدة تلك الألعاب في حينها.
وكانوا يكللون الظافر بإكليل من الزيتون المقدس وينادي باسمه على رؤوس الأشهاد, ويستقبله أهل مدينتِهِ استقبال الظافر, وكانوا أحياناً يفتحون له باباً جديداً في أسوار المدينة ويدخلونه منه, وينحت له النحَّاتون الماهرون تماثيل ينصبونها في أولمبيا وفي وطنه ويمدحه الخطباء على المنابر وينظم الشعراء القصائد لتخليد اسمه وانتصاره كأنه رجل أكسب وطنه مجداً خالداً.
الألعاب البيثية والنيمية والبرزخية.
ورث اليونان عن أسلافهم الذين قبيل التاريخ ثلاثة أعياد أمية غير الألعاب الأولمبية, وهي الألعاب البيثية أقيمت إكراماً لأبولو بقرب مزاره وموحاه في دلفي, والألعاب النيمية أقيمت إكراماً لزفس عند نيميا في أرغوليس, والبرزخية كان يحتفل بها على برزخ كورنتوس إكراماً لبوسيدون.
ولا يمكننا أن نعرف الزمان الذي أنشئت فيه هذه الألعاب, لكننا نعلم أنها في بدء التاريخ, أي في القرن السادس قبل المسيح, نُسيّت مناشئها واتخذت صفة شعبية وصارت من ذلك الوقت فصاعداً صوراً جلِّيَّةً تدل على كيفية معيشة اليونان في مدتهم ومظهراً من مظاهر حياتهم.

تأثير الألعاب اليونانية.
إن الاحتفاءات الشعبية بهذه الألعاب ولاسيما الأولمبية أثرت ما يزيد على ألف سنة تأثيراً عظيماً في حالة اليونان الاجتماعية والدينية والعلمية, فأذكت في نفوس سكان الولايات والطوارئ اليونانية المتفرقين نار محبة العلوم والآداب عموماً والحمية والإباء ونشأت في تلك الاحتفاءات الأولمبية المسابقات في الشعر والخطابة والتاريخ, وكان الشعراء والمؤرخون في أثناء تلك الاحتفاءات يناشدون منتخبات أشعارهم ويتفاخرون بثمار ما دونوه من التاريخ, وأصحاب الفنون الجميلة يعرضون عجائب مصنوعاتهم.
وكان إكرام الظافرين غير العادي من أكبر العوامل التي أضرمت نار الرغبة في المتسابقين لبذل أقصى المجهود واستحثت القوى الجسدية والعقلية كي لا تترك في قوى الجسد منزعاً.
ومن نتائج تلك الألعاب الخاصة تقدم اليونان في نحت التماثيل, وقد حملتهم إلى إحكام تلك الصناعة إحكاماً عظيماً. قال المؤرخ هُلم أنه لولا الألعاب الأولمبية لم يكن لنا شيء من المنحوتات اليونانية, ومنها زيادة التعارف والمخالطة بين المدن اليونانية وحفظ المشاعر والعواطف اليونانية سالمة, ومع أنهم في كل هذه الوسائل لم يحملوا ممالكهم على الاتحاد السياسي, فقد أثَّر تأثيراً حسناً في حياتهم الاجتماعية والعقلية والدينية.
                                                          اختيار المحامي نجيب عباس مسعود
                                                         رئيس فرع نقابة المحامين في السويداء

أرسلت في الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 بواسطة swaidalawyer

 
روابط ذات صلة
· www.swaidalawyer.org
· زيادة حول لمحة تاريخية
· الأخبار بواسطة swaidalawyer


أكثر مقال قراءة عن لمحة تاريخية:
تأسيس فرع نقابة المحامين في السويداء

تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

المواضيع المرتبطة

لمحة تاريخية

المواضيع المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها

و ليست بالضرورة أن تعبر عن رأي الموقع

شركة : سويداسيتي
WeLoveSwaida Copyright © 2008

Website Hit Counter