جي سوفت

موقع نقابة المحامين في السويداء 

موقع نقابة المحامين في السويداء

موقع نقابة المحامين في السويداء

 

 

الرئيسية البحث راسل الموقع أرسل موضوعاً  تصنيف المقالات سجل الزوار أخبر صديقك بحث الغوغل

 

حالة الطقس
Click for Sweida, Syria Forecast
القائمة الرئيسية

  دراسات قانونية

 صباح الخير

 فرع السويداء
 أعضاء مجلس الفرع
  المحامين الأساتذة
 المحامين المتمرنين
 الدليل الشامل

 لمحة تاريخية

 التشريع السوري

 قوانين و مراسيم

 ق . المحاماة العربية

 اجتهادات قضائية

 الدساتير العربية

 قانون مهنة المحاماة

 صيغ الدعاوى

 الأخبار القانونية

 معاهدات و اتفاقات

 ثقافة و أدب

 المكتبة القانونية
 المكتبة القانونية (1)
 المكتبة القانونية (2)
 رسائل الأساتذة

 التشريعات العربية

 أقسام المقالات

 بحث الإنترنت
أقرأ في الموقع

صيغ الدعاوى
[ صيغ الدعاوى ]

الأستفتاء
لا يوجد محتويات لهذه المجموعة حاليا.
المقال الأكثر قراءة اليوم
لا يوجد مقال مشهور اليوم.
الأخبار القانونية: دستور المحامين -تأليف المحامي الأستاذ أسامة أبو الفضل-نائب نقيب المحامين
الأخبار القانونيةالفصل الثاني عشر: واجبات المحامي مع الموظفين
القاعدة رقم 12 ـ 1 : 
لا يجوز للمحامي أن يتجاوز الاحترام الواجب تجاه الكاتب أو من هو أدنى منه وظيفة فيبجله ويعظم من شأنه فيفقد المحامي هيبته ويحرج من يكون على مسمع منه [1] .

القاعدة رقم 12 ـ 2 :
إذا أخطأ الموظف في تطبيق القانون فيجب على المحامي أن يلفت نظره إلى وجوب تصحيح الخطأ والعمل بأحكام القانون ولو كان خطأ الموظف في صالح الموكل .[1]
القاعدة 12 ـ 3 :
لا تحضر إلى موظف المحكمة لتسجيل دعواك إلا إذا كنت قد حضرتها في مكتبك وقمت بما يطلبه منك القانون ولا تنتظر أن يلفت الموظف نظرك إلى أحكام القانون أو واجباتك المهنية تجاه موكلك أو الخصم أو المحكمة . [1]
القاعدة رقم 12 ـ 4 :
معاملة الموظف معاملة إنسانية وتقدير ظروف عمله وعدم إحراجه لتلبية الطلبات في وقت غير مناسب يسهل عمل المحامي ويترك انطباعا حسنا لدى الموظف تجعله يسارع إلى تلبية طلبات المحامي الموافقة للقانون . [1]
القاعدة رقم 12 ـ 5 :
ديوان المحكمة مخصص للعمل ولا مجال للجلوس إلى جانب الكاتب للمسامرة والأحاديث الجانبية .[1]
القاعدة رقم 12 ـ 6 :
ديوان المحكمة ليس جزءاَ من مكتب المحامي وليس مكاناً صالحا لإيداع حقيبة المحامي  أو  أوراقه أو لاستقبال المراجعين والتحدث إليهم أو مناقشة المحامين.[1]
-----------------------
الفصل الثالث عشر: التمرين
القاعدة رقم 13 ـ 1 : 
كل محام أستاذ مدين للمهنة بتمرين محام أو أكثر حسب واقع مكتبه وحجمه وعليه قبول المتمرنين وفاء عن تمرينه عند انتسابه للمهنة وليس له رفض قبول المتمرنين إلا لعذر يقبله مجلس الفرع المختص .
القاعدة رقم 13 ـ 2 :
يجوز الإنابة من المحامي الأستاذ إلى محام متمرن في الدعاوى التي يمكن للمتمرن أن يترافع فيها بنفسه  [1].
القاعدة رقم 13 ـ 3 :
إذا أشرفت مدة التمرين و وجوب أن يتقدم المتمرن بطلب نقله إلى جدول الأساتذة على الانتهاء ولم يتقدم المتمرن بطلب لنقل اسمه إلى جدول المحامين الأساتذة يجب أن يبادر المجلس إلى سؤال المحامي المتمرن عن ذلك ولفت نظره ولا يجوز له شطب اسم المتمرن قبل سؤاله ومعرفة ما إذا كان لديه عذر مقبول [1].
القاعدة رقم 13 ـ 4 :
إذا تبين لمجلس الفرع أن المحامي المتمرن قد تكاسل عن العمل في أمور المهنة جاز له تمديد فترة التمرين [1].
القاعدة رقم 13 ـ 5 :
يجب تعليم وتدريب من يريد الاشتغال بالمحاماة تعليماً يوافق شرف المهنة ويقوي العزيمة وينبذ الأنانية ويوجد في المرء الشهامة والعزة . وألَا يقتصر ذلك على المعارف القانونية بل لابد معها من معارف أخرى يحتاج إليها في جعل علم القانون موصلاً إلى الغرض المقصود منه [1]. 
القاعدة رقم 13 ـ 6 :
التمرين شرط أساسي للمهنة ولا يمكن لأية جهة نقابية أو قضائية إعفاء أحد المحامين من هذا الالتزام  ولا يعتد بقرار منح لقب أستاذ لأي محام لم يخضع لفترة التمرين أو الاختبار ما لم ينص القانون صراحة على الاستثناء والذي يجب ألَا يتوسع  فيه أو يقاس عليه [1].
القاعدة رقم 13 ـ 7 :
لا يضفي على صدور القرار بقبول طالب الانتساب صفة المحامي المتمرن ، إذ لابد له، قبل اكتساب الحق بالتسجيل في سجل المحامين المتمرنين من أن يمثل أمام محكمة الاستئناف ويحلف اليمين المنصوص عنها في قانون المحاماة [1].
القاعدة رقم 13 ـ 8 :
يقوم من تقرر قبوله محامياً متمرناً وقبل جلسة حلف اليمين بزيارة الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف ويستأذنه بالموعد المحدد لحلف اليمين ومن ثم يقوم بزيارة لرئيس الفرع لتأكيد الموعد المتفق عليه مع رئيس المحكمة [1].
القاعدة رقم 13 ـ 9 :
يتقدم طالب الانتساب من حرم المحكمة محاطاً برئيس الفرع أو من ينتدبه وبالأستاذ المدرب جميعهم مرتدين الرداء الخاص (الروب) ويردد المرشح صيغة اليمين القانونية التي يلوها عليه رئيس المحكمة بصوت متزن رافعاً يده ويثبت هذا الإجراء بمحضر خاص[1].
القاعدة رقم 13 ـ 10 :
على المتمرن أن يواظب على جلسات المحاكم وبشكل يومي لا لرؤية دعاوى أستاذه وإبراز أو تلقي الدفوع فيها فحسب ، وإنما لسماع المرافعات التي يلقيها الأساتذة لاقتباس أصول المرافعة وكيفية عرض القضية وطرق مناقشة واستجواب أطراف الدعوى والخبراء والشهود وكيفية التعامل مع الأمور الطارئة التي تحدث أثناء المحاكمات[1].
القاعدة رقم 13 ـ 11 :
-   لا يعتبر تمريناً إذا كان المتمرن لا يداوم في مكتب أستاذه ويكتفي بأخذ جدول دعاوى المكتب لليوم الثاني ليقتصر عمله على حضور جلسات المحكمة لإبراز لائحة أستاذه أو تسلم لائحة خصمه .
-   المتمرن الذي يسبب بإهماله وعدم حضوره الجلسات المكلف بها ويؤدي ذلك إلى شطب الدعاوى أو الأضرار به يستحق الشطب ومقاضاته بالتعويض [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 12 :
إذا كانت ظروف الأستاذ المدرب المادية تساعده على ذلك عليه منح متمرنه بصورة تلقائية وبدون إلزام مقداراً من الأتعاب لمساعدته في تحمل أعباء المعيشة في فترة التمرين التي يقضيها بدون كسب مادي شخصي لندرة موكليه إضافة إلى تأمين كامل النفقات التي يتم صرفها من قبل المتمرن في معرض قيامه بواجبه ضمن المكتب أو خارجه ولصالح أستاذه . وأن يقدم له بعض المراجع القانونية على سبيل الهدية [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 13 :
لمجلس الفرع أن يرفض خيار المتمرن بالأستاذ المدرب إذا تبين للمجلس أنه لا تتوفر لدى الأستاذ المدرب المقرر رفضه قدرة على تحقيق أهداف التمرين أو يتبين أن الأستاذ لا يتعاطى مهنة المحاماة بصورة فعلية أو جادة أو سبق وحكم عليه تأديباً لاقترافه أعمال مخلة بواجبات المهنة إخلالاً فادحاً أو لتصرفه في حياته الخاصة تصرفات اقترنت بفضائح شائنة أدت إلى منعه من مزاولة المهنة لمدة معينة [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 14 :
للمتمرن حق اختيار الأستاذ الذي يرغب في التدريب لديه وكذلك في حال عدم إمكان الأستاذ المدرب إكمال تدريبه لأي سبب كان فإذا لم يقرر المتمرن اختياره للأستاذ المدرب البديل عيّن مجلس الفرع محام أستاذ ممن يحق لهم قبول المتمرنين [1].
القاعدة رقم 13 ـ 15 :
لا يجوز تقليص فترة التمرين أو الإعفاء منها لأي سبب كان باستثناء من تقرر إعفائهم بنص القانون .
-   يجوز لمجلس الفرع المختص أن يقرر تمديد فترة التمرين للمحامي الذي لم يواظب بصورة نظامية وفعلية على حضور من محاضرات التدريب وعلى جلسات التمارين العملية .
-   يجوز إيقاف مدة التمرين بناء على طلب المحامي المتمرن في أحوال معينة كخدمة العلم أو بسبب مرض قد يطول شفاؤه أو لسفر للخارج بغية الدراسة أو العلاج [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 16:
من حق المحامي المتمرن استعمال لقب المحامي شريطة أن يقرنه بصفة المتمرن وإعطاء الاستشارات القانونية والترافع مستقلاً وعلى مسؤوليته الشخصية في القضايا التي تنظر فيها محاكم الصلح وله الامتياز المقرر لأتعاب المحاماة بشأن الأتعاب التي يستحقها أو يتفق عليها مع الزبائن [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 17 :
يجب على المتمرن تنفيذ جميع الالتزامات والواجبات المنصوص عنها في القانون والنظام الداخلي والأعراف والتقاليد المهنية وأن يحافظ على التزام مبادئ الشرف ، والخلق الرفيع والتجرد وحقوق الزمالة ، وأن يبدي نحو الأساتذة القدامى الاحترام اللائق بهم ، وأن يقتدي بسلوكهم المهذب ويحذوا حذوهم وأن يتجنب مناقشتهم أو مزاحمتهم بصورة غير مشروعة قد تؤدي إلى تصدع وحدة النقابة [1].
القاعدة رقم 13 ـ 18 :
يلتزم المحامي المتمرن بالمواظبة الفعلية على مكتب أستاذه بانتظام واستمرار والحضور إلى المكتب في كل يوم عمل منذ ساعة بدء الدوام وحتى ساعة انصراف الأستاذ . ولا يتحقق هذا الالتزام إذا كان حضور المتمرن إلى المكتب لمطالعة الصحف والمجلات العادية واستقبال الأصدقاء وإنما يتحقق بالانصباب على معالجة الدعاوى والقيام بالدراسات الحقوقية وبالتنظيم المهني كجمع القوانين والاجتهادات وتصنيفها وإعداد مشاريع المذكرات والطعون والاستدعاءات [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 19:
1-   لا يجوز لأي من المحامي الأستاذ أو من تمرن في مكتبه أن يقبل أي منهما أية دعوى أو استشارة عن الآخرين ضد شخص زميله أيا كان السبب .
2-       لا يجوز للمحامي أن يقبل أية دعوى أو يعطي استشارة في مواجهة  أصوله أو فروعه حتى الدرجة الرابعة [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 20 :
إن اهتمام المحامي الأستاذ والمحامي المتمرن بعملية التمرين واجب غير قابل للتنازل عنه أو للتهاون فيه وتتحمل النقابة مسؤولية تنفيذ عملية التمرين إلى جانب المحامي الأستاذ ( المدرب) [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 21 :
يجب على المحامي المتمرن عند حضور جلسات المحاكم دون أن يكون وكيلاً لأحد المتقاضين ألَا يجلس مكان الأساتذة المتقاضين وأن يسأل أستاذه بعد ذلك عن الملاحظات التي دونها نتيجة حضوره[1].
القاعدة رقم 13 ـ 22 :
إن التساهل أو التغاضي ( عن الشروط المطلوبة في مكتب المحامي الأستاذ المدرِب أو أن يكون الأستاذ المدرب أهلاً لقبول المتمرنين ) إهدار لكرامة المهنة والأستاذ المدرب والمتمرن بآن واحد [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 23 :
يجب أن يهدف التمرين إلى زيادة ثقافة المحامين المتدربين وزيادة وعيهم الأخلاقي وأسلوب المحامي السليم بالاهتمام بالمحيط الاجتماعي والالتزام بأحكام القوانين وأنظمة النقابة والأعراف والتقاليد المهنية [1].
القاعدة رقم 13 ـ 24 :
لا يجوز للأستاذ المدرب أن يطلب من متمرنه أية تقدمات أو أتعاب أو أية مبالغ تحت أية تسمية بسبب تمرينه أو مقابل تمرينه [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 25 :
يجب على الأستاذ المدرب أن يقدم جميع النفقات اللازمة التي يتحملها المحامي المتمرن في معرض قيامه بواجبه تجاه القضايا أو المراجعات الإدارية التي يكلفه بها أستاذه لاسيما نفقات الانتقال والاتصالات وأن يقدم بعضاً من الكتب على سبيل الهدايا في كل مناسبة [1].
القاعدة رقم 13 ـ 26 :
إن علاقة المتمرن بأستاذه ليست علاقة عمل وتستمد هذه العلاقة من قانون تنظيم مهنة المحاماة والنظام الداخلي والأعراف والتقاليد المهنية ولا يجوز تفسيرها في إطار أي قانون آخر غير قانون تنظيم مهنة المحاماة [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 27 :
مدة التمرين هي مدة فعلية يتعين على المحامي المتمرن تأمينها باستمرار بحيث إذا انقطع عن هذا التمرين جاز للنقابة أن تمدد هذه المدة [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 28 :
يجب أن يحقق التمرين الأهداف التالية : تأهيل المحامي على ممارسة المهنة وتنشئته تنشئة مهنية صحيحة وتأمين مراقبة معلوماته القانونية لأن إهمال تحقيق هذه الأهداف من قبل المحامي الأستاذ المدرب أو النقابة يوجب المسؤولية التأديبية والنقابية  [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 29 :
إن نقل اسم المتمرن إلى جدول المحامين الأساتذة ليس نتيجة حتمية لانقضاء مدة التمرين ولابد للمتمرن من أن يثبت النـزاهة بكافة متطلبات التمرين وأن سلوكه يتوافق مع أحكام القانون والنظام الداخلي والأعراف والتقاليد المهنية [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 30 :
على الأستاذ المدرب أن يعامل المتمرن بدراية واحترام فيزوده بإرشاداته وتوجيهاته ورعايته ويشجعه معنويا ًومادياً [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 31 :
على المتمرن أن يمارس تمرينه تحت إشراف ورعاية المحامي المدرب بكل جدية وأن يسعى بكل إمكانياته لاكتساب الخبرة والعلم وأن يثابر على العمل وأن يكون مستعداً لتحمل صعوبات المهنة وأميناً على أسرارها أثناء تمرينه وفيما بعد وأن يكون غيوراً على مصالح المكتب الذي تمرن فيه [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 32 :
يعتبر تقصير المحامي الأستاذ المشرف على رسالة المتمرن ـ تمهيداً لنقل اسم المتمرن إلى جدول الأساتذة ـ مبرراً لمساءلة الأستاذ المشرف أمام مجلس التأديب وإذا كان المشرف من غير المحامين كان تقصيره مسوغا لإعلام الجهة التي يعمل لديها وفي جميع الأحوال يعتبر التقصير مسوغا لعدم إعادة تكليفه مستقبلا بأي إشراف[1].
القاعدة رقم 13 ـ 33 :
عندما يحضر المحامي المتمرن في أي اجتماع أو حفل عام للنقابة عليه أو تشارك فيه النقابة أن يفسح المجال للمحامين الأساتذة في الجلوس وألَا يجلس في المقاعد الأولى[1] .
القاعدة رقم 13 ـ 34 :
يجب على كل أستاذ أن يكون هدفه أن يصبح المتمرن أفضل منه وأن يسعى بكل إمكانياته لتذليل الصعوبات التي تعيق تقدم المتمرن ونجاحه [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 35 : 
إن الهدف من التمرين تنمية ثقافة المحامي المتمرن الحقوقية واكتسابه خبرة عملية قبل توليه بنفسه وعلى مسؤوليته الترافع عن الآخرين أمام القضاء وتزويده بمبادئ المحاماة الرفيعة وتقاليدها الراسخة من حيث حقوقه وواجباته واختبار مؤهلاته الخلقية ومدى تمتعه بالصفات التي بدونها لا يجوز له أن يندمج في أسرة المحاماة [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 36 :
إذا ’كلف المتمرن من قبل أستاذه أن يحضر أمام المحكمة وأن يقدم المذكرة الخطية التي كان أستاذه قد كتبها وجب عليه أن يقرأ المذكرة ويتفهمها ويتفهم الدعوى التي سيحضرها ولو اضطر إلى مراجعة ملفها في مكتب الأستاذ [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 37 :
يجب على المحامي المتمرن أن يبذل قصارى جهده في بناء شخصيته المستقبلية وأن يصبح محامياً ناجحاً يهتم بدراسة القوانين والاجتهادات والفقه وأن يكون صبوراً باحثاً عن العلم ملتزماً بالقانون والأنظمة النقابية والأعراف والتقاليد المهنية [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 38 :
يجب ألَا يكون المعيار لدى مجلس الفرع في اختيار محام مدرب للمنتسب إلى المهنة هو مقدار السنوات التي مضت على نيله لقب أستاذ فحسب ، بل لابد من أن يتحقق المجلس من مؤهلات الأستاذ الذي أتم القدم المطلوب قانونا لقبول متمرن وأهمها أن يكون الأستاذ المدرب مثابرا على تطوير نفسه ومعلوماته القانونية[1].
القاعدة رقم 13 ـ 39 :
يجب على المحامي المتمرن تقديم كل الاحترام والتقدير لأستاذه المدرب وأن يستمر على ذلك بعد نيله لقب أستاذ وأن يعرض عليه باستمرار تقديم أي عون أو مساعدة خصوصا في حال مرضه أو تقدمه بالعمر[1] .
القاعدة رقم 13 ـ 40 :
يجب على الأستاذ المدرِب ألَا يترك المتمرن إلى قضية يقرأها ويترافع فيها أو يكتب المذكرات فيها وحده بل يجب أن يناقشه وأن يعرف رأيه ثم يصحح له الرأي ويهديه إلى طريق البحث وألَا يتركه إلى المحكمة إلا متمكناً من القضية وألَا يخذله في حقيقتها[1].
القاعدة رقم 13 ـ 41 :
على الأستاذ المدرِب أن يحفظ للمتمرن كرامته ويعامله معاملة الزميل وأن يشركه في الرأي وألَا يخذله أمام عميل إذا أخطأ وألَا ينصر عليه موظفاً من موظفي مكتبه بدون وجه حق[1].
القاعدة رقم 13 ـ 42 :
على الأستاذ المدرب أن يعتبر المتمرن لديه كابنه وأن يعامله بالحسنى وأن يبعث فيه الثقة وألَا يقلل من مجهوده وأن يذكر له محاسنه كما يذكر له عيوبه بصورة مخففة هادئة مرشدة وألَا يقسو عليه في التعبير أو المعاملة [1].
القاعدة رقم 13 ـ 43 :
يجب على الأستاذ المدرب وقبل أن يمنح الشهادة للمتمرن بانتهاء فترة التمرين أن يتأكد من أن المتمرن أصبح بإمكانه إعداد مشاريع استدعاء الدعاوى والاستنئناف أو الطعن بالنقض أو إعادة المحاكمة أو اعتراض الغير ( الخارج عن الخصومة ) ومخاصمة القضاة وتنظيم العقود[1] .
القاعدة رقم 13 ـ 44 :
يجب على المحامي المتمرن أن يعمل بكل جدية وإخلاص في الأعمال التي يكلفه بها أستاذه ولأن تكليفه للمتمرن هو مسؤولية كبيرة يتحمل بها الأستاذ نتائج أعمال المتمرن وإن خطأ المتمرن أو إهماله هو مجازفة بسمعة أستاذه قبل سمعته هو[1].
القاعدة رقم 13 ـ 45 :
يجب أن يكون الأساس الذي يقوم من أجله تكليف المتمرن في حضور جلسات المحاكمة هو التدريب لا ليرتاح الأستاذ من التعب اليومي أو ينصرف الأستاذ إلى مشاريعه الخاصة [1].
القاعدة  رقم 13 ـ 46  :
يجب على المحامي المتمرن أن يلتزم حرفياً بالتوجيهات التي يوجهها الأستاذ المدرب وألَا يتجاوز حدود التكليف وألَا يجيب عن تساؤل الخصم والمحكمة إذا فوجئ بذلك إلا إذا كان قد تلقى تعليمات مسبقة من أستاذه وعليه أن يطلب الإمهال للرجوع إلى أستاذه في كل ما ’يشْكل’ عليه .
القاعدة رقم 13 ـ 47 :
يجب ألَا يهدر الأستاذ المدرب جهد المتمرن إذا أتقن عملاً أو قدم جهداً مميزاً فيثني عليه أو يتبنى ما قدمه من مشروع لاستدعاء دعوى أو مذكرة أو طعن وأن يشجعه بكل الوسائل المتاحة [1] .
القاعدة رقم 13 ـ 48 :
لا شيء يمنع الأستاذ المدرب أن يطلب إلى المتمرن دراسة أو إعادة دراسة مرجع فقهي محدد إذا تبين له أن المتمرن بعد دراسة المرجع المذكور لم ’يحط فيه وبمعلوماته [1].
القاعدة رقم 13 ـ 49 :
يجب ألَا ينهي المتمرن فترة تمرينه إلا  أن يكون قد تدرب على استعمال الآلة الكاتبة والكمبيوتر والفاكس والانترنت والرسائل الإلكترونية وإتقن لغة أجنبية أو أكثر مع إتقانه اللغة العربية وأن يشترك في كل الدورات المتاحة له بهذا الخصوص[1].
القاعدة رقم 13 ـ 50 :
يجب على الأستاذ المدرب ألَا يترك أية فرصة إلا وزج المحامي المتمرن فيها من كتابة مشاريع الدعاوى أو المذكرات الجوابية أو لوائح الطعن أو العقود ويناقشه بها ويبين أوجه الصواب والخطأ[1] .
القاعدة رقم 13 ـ 51 :
يجب على الأستاذ المدرب معاونة المحامي المتمرن مادياً إذا أمكن ذلك وأن يقدم له المساعدة مكافأة له لا حسنة وإذا كان مجتهدا ًشجعه بنصيب من الأتعاب ولو ضئيلاً . وإنْ وجد الأستاذ أنه بحاجة إلى مجهود المتمرن ألحقه بالمكتب بعد نيله لقب الأستاذ متعاقدا معه دون منّةٍ عليه ولا تصدق [1].

أرسلت في الأحد 24 يوليو 2011 بواسطة swaidalawyer

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول الأخبار القانونية
· الأخبار بواسطة swaidalawyer


أكثر مقال قراءة عن الأخبار القانونية:
دستور المحامين -تأليف المحامي الأستاذ أسامة أبو الفضل-نائب نقيب المحامين

تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

المواضيع المرتبطة

الأخبار القانونية

المواضيع المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها

و ليست بالضرورة أن تعبر عن رأي الموقع

شركة : سويداسيتي
WeLoveSwaida Copyright © 2008

Website Hit Counter